السلام علیکم.
د فیس بک استعمال د اسلامی احکامو عقایدو د پاره جائز دے او کنه؟

خان

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

دې مسئلې ته معاصر فقهاء داسې ځواب ورکړی دی :

د فيسبوک د پاڼې کارول د نورو ويب پاڼو حکم لري ، په ګټورو او مباح امورو کې يې کارول جايز دي په شرط ددې چې د هغه په کارولو کې افراط نه وي داسې چې د فرائضو او واجباتو د فوت سبب شي . او د حرامو امورو لپاره يې کارول حرام دي لکه : د نارينه او ښځې تر مينځ تعارف ، خرابو او منحريفو افکارو ته د خلکو دعوت او د نورو حرامو امورو لپاره کارول يې حرام دي .

جاء في مرکز الفتاوی الاسلام ويب :

ما هو حكم التعامل مع الفيسبوك ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فموقع الفيس بوك شأنه شأن مواقع الإنترنت الأخرى، فيجوز استخدامه في الأمور النافعة والمباحة بشرط ألا يؤدي استخدامه إلى التفريط في الواجبات والفرائض أو تضييع الأوقات، ولا يجوز استخدامه في المحرمات كالمحادثات والتعارف بين الرجال والنساء، أو الدعوة إلى الأفكار الهدامة والعقائد المنحرفة.

والأولى بالمسلم على كل حال أن يستفيد بوقته في الأمور النافعة، ويشغل وقته بطاعة الله سبحانه.

والله أعلم.  

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email