که چیری یو دوست یا ملګری له خارج څخه د قربانی لپاره بل دوست ته پیسی راولیږی ددی لپاره چی ماته قربانی وکړه د هغه قربانی په څه قسم او څو حصو وویشل کیږی؟

محمد طاهر

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الدكتور وهبة الزحيلي في المصدر السابق (4/ 282) : ” أما نقلها إلى بلد آخر: فقال الحنفية: يكره نقلها كالزكاة من بلد إلى بلد ، إلا أن ينقلها إلى قرابته ، أو إلى قوم هم أحوج إليها من أهل بلده ، ولو نقل إلى غيرهم : أجزأه مع الكراهة.

پخپل اقامت ځای کې قرباني کول بهر او افضل ده مګر بل هيواد نقلول يې د احنافو په نزد په هغه صورت کې چې خپلوان او بې وسه خلک وي بې کراهيته جايز ده .

قال الدكتور وهبة الزحيلي رحمه الله في الفقه الاسلامي وادلته (4/ 282) : ” أما نقلها إلى بلد آخر: فقال الحنفية: يكره نقلها كالزكاة من بلد إلى بلد ، إلا أن ينقلها إلى قرابته ، أو إلى قوم هم أحوج إليها من أهل بلده ، ولو نقل إلى غيرهم : أجزأه مع الكراهة.

ځکه چې دا د قربانۍ لپاره د وکيل نيول او داسې کول شرعاً جايز دي .

فإن كان قصد السائلة بإرسال ثمن الأُضحية إلى من ذكرت للنيابة عنها في شراء الأُضحية لها وذبحها عنها ومن ثم التصدق عليهم بلحمها فهذا جائز لا شيء فيه لجواز التوكيل في الأُضحية. (بدائع الصنائع – مرکز الفتاوي اسلام ويب ).

همدارنګه د قربانۍ وروسته د قربانۍ د غوښو نقلول بل هيواد ته تر څو پر بې وزله مسلمانانو وويشل شي جايز دی په هغه صورت کې چې ددې ملک خلک مالداره وي او د بل ملک خلک بې وسه وي .

أحكام الأضحية  علی مذاهب الاربعة ليکي :

ويجوز نقلها إذا استغنى أهل بلد المضحي ، بأن كثرت الأضاحي ، وقلَّ عدد الفقراء فيصح نقلها إلى بلد آخر ، فيه المسلمون أكثر حاجة  ،كما يفعل بعض أهل الخير من المسلمين في دول الخليج وغيرهم ، الذين يوكلون لجان الزكاة في فلسطين بشراء وذبح أضحاياتهم ، وتوزيعها على المحتاجين ، وذلك نظراً لكثرة الأضاحي في بلدانهم ،  وقلة المحتاجين لها هناك ، ولقلة الأضاحي في فلسطين وكثرة الفقراء والمحتاجين فيها .

 وكذلك يجوز للمضحي المغترب عن أهله ووطنه ، أن يوكل في شراء وذبح أضحيته في بلده ، وتوزيعها على أقاربه وأهل بلدته المحتاجين . (احکام اضحية علی مذاهب الاربعة ) .

که تاسې ورته ووایی چې دری حصې کول يې افضل دي يو حصه خپلوانو او ميلمنو ته او يو حصه خپله و خوری او يو حصه فقيرانو ته ورکړی نو بیا به اخلاقاً همداسې کوي .

او هغوی ته يې خوړل ، زخيره کول او صدقه کول جايز دي ، کچېرې تاسې وکيل څه خاص کړي نه وي .

ځکه چې جناب رسول الله صلی الله عليه وسلم د قرباني د غوښی خپله خوړل پر بل چا خوړل ، زخيره کول او صدقه کول جايز ګرځولی دي .

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email