حجاب په څو کلنۍ کی فرض دی ؟

فاطمه

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

کله چې ښځه بلوغ ته ورسيږي حجاب ورباندې فرض دی ، مګر د بلوغ څخه مخکې حجاب کول مستحب او د فتنې څخه امن دی ، والدين به خپلې لور ته د حجاب په اغوستلو امر کوي تر څو ورباندې عادت شي چې علماؤ دغه سن د لمانځه په قياس سره لس کاله ښودلی دی او د بې بې عايشې رضی الله عنها قول دا دی چې کله نجلۍ ۹ کلنه شوه حجاب به اغوندې .

جاء في اللجنة الدائمة :

إذا بلغت البنت : وجب عليها أن تلبس ما يستر عورتها ، ومنها : الوجه ، والرأس ، والكفان ، سواء كانت تلميذة أم لا ، وعلى ولي أمرها أن يلزمها بذلك لو كرهت ، وينبغي له أن يمرنها على ذلك قبل البلوغ حتى تتعوده ، ويكون من السهل عليها الامتثال .
” فتاوى اللجنة الدائمة ” ( 17 / 219 , 220 ) .

د بلوغ علايم په لاندې ډول دي :

۱- د نارينه او ښځينه د پاره احتلام کيدل ( په شهوت سره انزال ) .

۲- د شرمګا د ويښانو شنه کيدل

۳- په ښځو کې د حيض  ښکاره کيدل.

د بلوغ سن :

د بلوغ په سن کې د فقهاؤ کرامو تر مينځ اختلاف نظر دی .

صاحبينو امام يوسف او امام محمد ، امام شافعی او امام احمد په نزد د بلوغ سن پنځلس کاله دی

جاء فی موسوعة الفقهية : فيرى الشّافعيّة ، والحنابلة ، وأبو يوسف ومحمّد من الحنفيّة : أنّ البلوغ بالسّنّ يكون بتمام خمس عشرة سنةً قمريّةً للذّكر والأنثى ، كما صرّح الشّافعيّة بأنّها تحديديّة ، لخبر ابن عمر { عرضت على النّبيّ صلى الله عليه وسلم يوم أحدٍ ، وأنا ابن أربع عشرة سنةً فلم يجزني ، ولم يرني بلغت ، وعرضت عليه يوم الخندق وأنا ابن خمس عشرة سنةً فأجازني ، ورآني بلغت }

او د امام ابوحنيفه په نزد ۱۲ کاله دی .

جاء فی موسوعة الفقهية :

ويرى أبو حنيفة : أنّ البلوغ بالسّنّ للغلام هو بلوغه ثماني عشرة سنةً ، والجارية سبع عشرة سنةً لقوله تعالى : { ولا تقربوا مال اليتيم إلاّ بالّتي هي أحسن حتّى يبلغ أشدّه } قال ابن عبّاسٍ رضي الله عنه : الأشدّ ثماني عشرة سنةً . وهي أقلّ ما قيل فيه ، فأخذ به احتياطاً ، هذا أشدّ الصّبيّ ، والأنثى أسرع بلوغاً فنقصت سنةً .

 و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email