ايمان په لغت کې تصديق او باور ته وايي او د شريعت په اصطلاح کې ايمان په زړه تصديق او په ژبه اقرار کول دي په ټولو مؤمن به شيانو .

الإيمان إقرار باللسان وتصديق بالجَنان (فقه أکبر) والأعمال ليست داخلة فيه .

دا چې په ايمان کې ولې اعمال داخل نه دي د امام ابی حنفيه رحمه الله دلائل په لاندې ډول دي :

أولا: أنه في كثير من الأوقات يرتفع العمل عن المؤمن، ولا يجوز أن يقال ارتفع عنه الإيمان .

ثانيا: أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا الناس إلى أن يشهدوا أن لا إله إلا الله والإقرار بما جاء به من الله تعالى، وكان الداخل في الإسلام مؤمنا بريئا من الشرك ثم نزلت الفرائض بعد ذلك على أهل التصديق.

ثالثا: أن المضيِّع للعمل ليس مضيِّعا للتصديق؛ فلو كان المضيِّع للعمل مضيعا للتصديق.

رابعا: أن الهدى في التصديق ليس كالهدى في الأعمال، قال الإمام أبو حنيفة: “إن الهدى في التصديق بالله ورسوله ليس كالهدى في ما افترض من الأعمال.

هذا ما استدل به الإمام أبو حنيفة. أما أصحابه فاستدلوا بما هو آت:

أولا: أن الإيمان في اللغة التصديق؛ وعمدتهم في ذلك قول الله تعالى: {وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا} “سورة يوسف: الآية17”.

قال النسفي: “الإيمان معروف أنه عند أهل اللسان التصديق لا غير” 1.

وحكى الباقلاني الإجماع عليه فقال: “فإن قال وما الدليل على ما قلتم؟ قيل: إجماع أهل اللغة قاطبة على أن الإيمان في اللغة قبل نزول القرآن وبعثة النبي صلى الله عليه وسلم هو التصديق”

ثانيا: أن الله فرق بين الإيمان والعمل في غير موضع من كتابه قال تعالى: {الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ} “سورة العصر: الآية3”.

(اصول الدين عند ابی حنيفه / دوکتور محمد عبدالرحمن الخميس ص ۳۵۵ ) .

اول : په زياتو وختونو کې د مؤمن څخه عمل پورته کيږي ، خو دا جواز نلري چې ووايو د هغه څخه ايمان پورته شوی دی .

دوهم : رسول الله صلی الله عليه وسلم خلک د توحيد ګواهۍ (لا اله الا الله ) ته او اقرار په هغه څه چې د الله د طرفه راغلی وو دعوت کړل ، هغوی وو په اسلام کې ننوتي مؤمنان او پاک وو له شرک څخه او بيا وروسته فرائض نازل شوی دي په اهل د تصديق (مؤمنانو ) باندې .

دريم : ضايع کوونکي د عمل ، ضايع کوونکی د تصديق نه دی ، کچېرې د عمل ضايع کېدې نو د تصديق هم کېده .

څلورم : هدايت په تصديق دی کې نه په اعمالو .

او صاحب د ابی حنيفه رحمه الله په لاندې دلائلو استدلال کوي .

اول – ايمان په لغت کې تصديق ته وايي ، لقوله تعالی : {وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا}(يوسف :۱۷) .

امام النسفي وايي : ايمان د اهل لسان په نزد تصديق ته وايي نه بل څه ته ، همدارنګه الباقلاني وايي چې په دې باندې اجماع ده چې ايمان تصديق ته وايي .

دوهم – الله سبحانه وتعالی د ايمان او عمل صالح په مينځ کې فرق کړی چې فرمايي : {الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ} (العصر:۳)

د اسلام او ايمان تر مينځ څه فرق دی ؟

والإيمانُ هوَ الإقرارُ والتصديقُ والإسلامُ هو التسليمُ والانقيادُ لأوامِرِ اللهِ تعالى ففي طريقِ اللغةِ فرقٌ بينَ الإيمانِ والإسلامِ ولكنْ لا يكونُ إيمانٌ بلا إسلامٍ، ولا إسلامٌ بلا إيمانٍ، فهما كالظهرِ معَ البطنِ. والدينُ اسمٌ واقعٌ على الإيمانِ والإسلامِ والشرائعِ كُلِّها (فقه اکبر / ابی حنيفه رحمه الله ) .

ژباړه : ايمان اقرار او تصديق ته وايي او اسلام د الله تعالی اوامرو ته غاړه اېښودلو او تسليم ته وايي ، د لغت له مخې په اسلام او ايمان کې فرق دی لکن ايمان پرته له اسلام او اسلام پرته له ايمان څخه نه صحي کيږي دا دواړه داسې دي لکه: خيټه او شا او د اسلام دين شامل دی په اسلام او ايمان او ټول شريعت سره .

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email