په سر کی تاسو ښاغلی ته محمدي تحفه وړاندې کوم او وایم چه السلام علیکم ورحمة الله و برکاته
پس له سلامه یوه پوښتنه لرم که په تفصیل سره یی ځواب راکړئ ښه به وی زما پوښتنه دا ده چه ایاد کافر او د اهل کتاب وینه مسلمان ته ورکول کیږي او نه او برعکس د هغی. والسلام

عبدالودود اختر

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

اول :

مريض ته د وينو په ورکولو عوض او پيسې اخيستل په اتفاق د فقهاؤ حرام دی .

په دليل د الله تعالی ددې حکم چې فرمايي : ( أو دما مسفوحا ) او په حديث شريف کې راغلی : ( نهى عن ثمن الدم ) .

الحافظ په الفتح کي ليکي : د وينې بيع داسې حرامه ده لکه د مردارې او خنزير بيع او په دې باندې اجماع ده .

او بل دا چې رسول الله صلی الله عليه وسلم  فرمايي :: ( إن الله إذا حرم شيئا حرم ثمنه )

يعنې : يقيناً الله (جل جلا له)چې د کوم شي د حرمت حکم کړی وي د هغې بيع او تجارت هم حرام دي .

مګر د ضرورت په وخت کې د مريض او ناروغ د پاره د وينې اخيستل مباح دی ځکه (فإن الضرورات تُبيح المحظورات ) .

وجاء في “الموسوعة الفقهية” (9/148) :

” ويحرم ولا ينعقد بيع الدم المسفوح , لقوله تعالى : ( أو دما مسفوحا ) . . . وصرح ابن المنذر والشوكاني بإجماع أهل العلم على تحريم بيعه ” انتهى .

جاء في “فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء” (13/71) :

” لا يجوز بيع الدم ؛ لما في “صحيح البخاري” , من حديث أبي جحيفة أنه اشترى حَجّاماً , فأمر بمحاجمه فكسرت , فسئل عن ذلك فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( نهى عن ثمن الدم ) .

قال الحافظ في “الفتح” : ” المراد تحريم بيع الدم كما حرم بيع الميتة والخنزير , وهو حرام إجماعاً , أعني بيع الدم وأخذ ثمنه ” انتهى .

رأى مجلس المجمع الفقهي الإسلامي لرابطة العالم الإسلامي:

لا يجوز؛ لأنه – أي الدم – من المحرمات المنصوص عليها في القرآن الكريم، مع الميتة ولحم الخنـزير، فلا يجوز بيعه، وأخذ عوضٍ عنه، وقد صح في الحديث:”إِنَّ اللَّهَ إِذَا حَرَّمَ عَلَى قَوْمٍ شَيْئًا حَرَّمَ عَلَيْهِمْ ثَمَنَهُ” ، كما صح أنه صلی الله عليه وسلم نهى عن بيع الدم (صحيح ابن حبان حديث رقم (۴۹۳۹).

ويستثنى من ذلك حالات الضرورة إليه؛ للأغراض الطبية، ولا يوجد مَن يتبرع به إلا بعوض؛ فإن الضرورات تُبيح المحظورات، بقدر ما تُرفَع الضرورة، وعندئذ يَحِل للمشتري دفعُ العوض، ويكون الإثم على الآخذ.

دوهم : کافر ته د وينې ورکول يا د کافر څخه د وينې اخيستل څه حکم لري ؟

فتاوی علماء البدالحرام ليکي : هغه کافران چې حربي نه وي يعنې ذمې او معاهد وي هغوی ته د وينې ورکول باک نه لري په دليل د دغه آيت شريف :[لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم ] (الممتحنة /۸).

ژباړه : الله پاک تاسې له دې څخه نه منع کوي چې چا له تاسې سره په دين جنګ نه دی کړی او نه يې له کورونو ويستلی يی چې تاسې له هغوی سره ښيګنه وکړئ .

يعنې: هغه کافرانو چې د مسلمانانو سره نه وي جنګيدلې او نه يې مسلمانانو له خپلو کورونو څخه ايستلې وي هغوی د حاجت په وخت کې وينه ورکول باک نه لري .

مګر هغه کافران چې د مسلمانانو په خاوره يې يرغل کړی وي د هغوی او مسلمانانو په مينځ کې جنګ وي هغوی ته د وينې ورکول حرام ، موالات دی د اسلام او مسلمانانو پر وړاندې د هغوی اعانت دی چې سخت خطرناک دی (لکه په اوس وخت کې د امريکا په مشري نړيوال يرغل او طاغوت ) .

” لا أعلم مانعاً من ذلك ، لأن الله تعالى يقول في كتابه العظيم : ( لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم ) الممتحنة /8

فأخبر الله سبحانه أنه لا ينهانا عن الكفار الذين لم يقاتلونا ولم يخرجونا من ديارنا أن نبرَّهم ونُحسن إليهم ، والمضطر في حاجة شديدة إلى الإسعاف ، وقد جاءت أم أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها إلى بنتها وهي كافرة ، في المدينة في وقت الهدنة بين النبي صلى الله عليه وسلم وأهل مكة ـ تسألها الصلة ، فاستفتت أسماء النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك فأفتاها أن تصِلها ، وقال : ( صلي أمك وهي كافرة )

فإذا اضطر المعاهد أو الكافر المستأمن الذي ليس بيننا وبينه حرب ، إذا اضطر إلى ذلك فلا بأس بالصدقة عليه من الدم ، كما لو اضطر إلى الميتة ، وأنت مأجور في ذلك ، لانه لا حرج عليك أن تسعف من اضطر إلى الصدقة .”

وبناء عليه ، فإن الكافر المحارب الذي بينه وبين المسلمين حرب لا يجوز له التبرع بالدم ، لأن في هذا إعانة على عدوانه على المسلمين ، وهو أمر خطير جداً ، نسأل الله السلامة والعافية .

علماء البلدالحرام (ج 1 ص 376) .

و الله سبحانه و تعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email