د ترياکو څکول ، تجارت او زراعت حرام دی:
ترياک چې په عربي کې ورته الأفيون يا المخدرات ويل کيږي چې المخدارت د مخدر جمع ده او مخدر بې حسه کوونکي ، سست او ضعيفه کوونکې مادې ته ويل کيږي کوم چې د ترياکو يا خاشخاشو له بوټي توليديږي .
د ترياکو څکولو ټول انواع د مذاهبو د معاصرو فقهاؤ په اتفاق حرام دي د حرمت دلائل يې په لاندې ډول دي :
اول :
رواه أحمد في مسنده وأبو داود في سننه بسند صحيح عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن كل مسكر ومفتر( ابوداؤد باسناد حسن ) .
يعنې : رسول الله صلی الله عليه وسلم  د ټو لو نشه کوونکو او بې حسه او ضعیف کوونکو شيانو څخه منع فرمايې ده .
مکسر : هر هغه ماده چې نشه کوونکي وي .
مفتر : هغه ماده چې بې حسه ، سست او ضعيفه کوونکي وي .
علماء کرامو د مفتر مادې څخه په خاص ډول چرس او تر ياک استنباط کړی دي .
دوهم :

ترياک خبيث او بې حده مضر دي چې په اوس عصر کې د هغه ضرر له هيچا څخه هم پټ نه دی . الله جل جلا له  فرمايي :  وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ (الاعراف ۱۵۷)
الطيبات (پاک څيزونه ) ټول هفه شيان کوم چې په هغه کې د انسان د بدن د پاره ګټه وي ، خوندور وي ، بدن ته مضر نه وي ، عقل ته مضر نه وي ، او هغه شيان چې د انسان بدن ته زيان رسوي ګټور نه وي نا پاک او خبائث بلل کيږي .
او بل دا چې د اسلام عمومي قاعده چې (لا ضرر ولا ضرار‏ ) په اسلام کې ځان او بل ته ضرر رسول حرام دي .
علماء اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ليکي :
المخدرات من الخبائث، وقد حرم الله على عباده جميع الخبائث، ولم يحل لهم إلا الطيبات كما في قوله سبحانه في سورة المائدة‏:‏ سورة المائدة الآية 4 ‏{‏يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ‏}‏ وقوله في سورة الأعراف في وصف نبينا محمد صلى الله عليه وسلم سورة الأعراف الآية 157 ‏{‏وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ‏}‏ ولما روى أبو داود سنن أبو داود الأشربة ‏(‏3686‏)‏، مسند أحمد بن حنبل ‏(‏6/309‏)‏‏.‏ عن أم سلمة رضي الله عنها، أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن كل مسكر ومفتر، ومعلوم أن المخدرات من المفترات، ولما في المخدرات من الأضرار العظيمة وقد قال- عليه الصلاة والسلام-‏:‏ سنن ابن ماجه الأحكام ‏(‏2340‏)‏، مسند أحمد بن حنبل ‏(‏5/327‏)‏‏.‏ لا ضرر ولا ضرار‏.‏ وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‏.‏ (اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء )
فقه علی المذاهب الاربعه ليکي :
وقد اجتمعت كلمة العلماء على تحريم هذه المشروبات وغيرها من المخدرات المحدثة مثل الحشيش والأفيون وغيرهما .
هذه المواد حرام، لأنها تؤدي إلى مضار جسيمة ومفاسد كثيرة، فهي تفسد العقل، وتفتك بالبدن، إلى غير ذلك من المضار والمفاسد الخطيرة. فلا يمكن أن تأذن الشريعة بتعاطيها مع تحريمها لما هو أقل منها مفسدة، وأخف ضرراً، ولذك قَالَ بعض علماء الحنفية: (إن من قَالَ بحل الحشيش زنديق مبتدع). وهذا منه دلالة على ظهور حرمتها.
وما قاله شيخ الإسلام ابن تيمية، وتلميذه ابن القيم، وغيرهما من العلماء هو الحق الذي يسوق إليه الدليل وتطمئن به النفس، وإذ قد تبين أن النصوص من الكتاب والسنة تتناول الحشيش، فهي تتناول أيضاً الأفيون الذي بين العلماء أنه أكثر ضرراً، ويترتب عليه من المفاسد، ما يزيد على مفاسد الحشيش ( فقه علی المذاهب الاربعه )
د ترياکو تجارت او رزاعت حرام دی :
د ترياکو حرمت پورته ذکر شو چې د انسان د جسم د پاره مضر او په ټولنه کې د فسق او فجورو د خپراوې سبب ګرځي او همدارنګه د انسان اندامونه بې حسه ، سست او ضعيف ګرځوي چې له عبادت ، کار او فعاليت څخه يې غورځوي نو په دې بنا د اسلامې شريعت حکم دی چې د ګناه په کار کې به يو له بله مرسته او مدد نه کوئ {وتعاونوا على البر والتقوى، ولا تعاونوا على الإثم والعدوان} .
او بل دا چې رسول الله صلی الله عليه وسلم  فرمايي : ( إن الله إذا حرم شيئا حرم ثمنه )
يقيناً الله جل جلا له  چې د کوم شي د حرمت حکم کړی وي د هغې بيع او تجارت هم حرام دي .
فقه علی المذاهب الاربعه د چرسو او ترياکو د تجارت او زراعت د حرمت حکم په پوره تفصيل سره بيان کړي دی
حرمة زراعة الحشيش
اتفق الأئمة على تحريم زراعة الحشيش، والخشخاش، لإستخراج المادة المخدرة منها لتعاطيها أو الإتجار فيها، وحرمة زراعتهما من وجوه:
أولاً: ماروي عن ابن عباس رضي اللَّه عنهما أن رَسُول اللَّهِ صَلى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ قَالَ: (إن من حس العنب أيام القطاف حتى يبيعه ممن يتخذه خمراً فقد تقحم النار) فهذا دليل على حرمة زراعتهما بطريق دلالة النص.
ثانياً: إن زراعتها لهذا الغرض رضاً من الزارع تعاطي الناس لها، وإتجارهم فيها والرضا بالمعصية معصية، وذلك لأن إنكار امنكر بالقلب، الذي هو عبارة عن كراهية القلب وبغضه المنكر، فرض على كل مسلم في كل حال.
بل ورد في صحيح مسلم عن رَسُول اللَّهِ صَلى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ: (أن من لم ينكر المنكر بقلبه – بالمعنى الذي بينا – ليس عنده من الإيمان حبة خردل) وفيه مخالفة لولي الأمر الذي نهى عنها بالقوانبن التي وضعت لذلك، وفيه مخالفة لولي الامر الذي نها عنها بالقوانين التي وضعت لذلك، لوجوب طاعة ولي الامر فيما ليس لمعصية لله ولرسوله بإجماع المسلمين.

آن لاين اسلامي لارښود (www.dawat610.com)

Print Friendly, PDF & Email